بشير مفتي : الأدب مخاطرة !

نظرة على الرواية

الأدب مُخاطرة ليس فقط على مستوى الكتابة، ذلك أمر بديهي، ولكن على مستوى التجربة الحياتية أيضاً، فالكتابة تقودك حتما إلى المغامرة وعيش تجارب غير مألوفة، أو تتبع خطى ومسارات لا يتبعها الناس خوفا من عواقبها، ولهذا لا يمكن فصل الكتابة عن نوع الحياة التي تعيشها، والمخاطر التي تقبل مواجهتها رغم ما قد تكلفك من ثمن في حياتك، ولهذا الكثير من الكتاب ذهبوا حتى إلى الحروب بحثا عن تلك التجربة همنجواي، دوس باسوس .. أو عاشوا مغامرة الطريق جاك كيرواك، أو الإحساس بالتيه والتشرد والصعلكة كما فعل هنري ميللر ولا أدري لماذا أضرب الأمثلة بالكتاب الأمريكان فقط، ولكن ربما لأنهم الأكثر مغامرة في الحياة، وتقبل لفكرة تحدي المجهول والخطر وكان أدبهم في النهاية خلاصة كل ذلك ..
الأدب عندنا والرواية بالخصوص تشعر أنه يفتقد للتجربة المعاشة، الحياة التي تلهم بالفعل كتابة ناضجة ونصوص قويّة ومؤثرة لن تأتيك من البقاء بين جدران غرفة وانتظار سقوط الوحي بل من ضرورة خوض غمار الحياة بحلوها ومرها وجنونها وعبثها ودنسها وقداستها ..الخ
الصورة لا علاقة لها بالموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *