محمد بنزيان : دكتور زيفاجو

الرواية والسينما


Zhivago
دكتور زيفاجو
دكتور زيفاجو فيلم أنتج عام 1965 مقتبس من رواية الروائي الروسي بوريس باسترناك إخراج ديفيد لين
و من الممثلين عمر الشريف الذي كان دوره في الفيلم منعرجا في مشواره و جولي كريستي و لين هو مخرج فيلم لورانس الذي لعب فيه عمر الشريف أيضا .
قصة الفيلم عن طبيب جراح يدعى يوري زيفاجو فعنوان الرواية هو اسم بطلها الذي يعاني من صراع داخلي نتيجة تضارب مشاعره بين زوجته و عشيقته و اقتران ذلك ببداية الثورة الروسية و ما أعقبها من أحداث أثرت على حياته ..تمتد احداث الرواية من 1903 إلى 1929.
رواية الدكتور زيفاجو نشرت في سنة 1957 و هي بكيفية ما حكاية الكاتب نفسه الذي استعار قناع الدكتور زيفاغو ليفصح عن موقفه .و رومانسية الرواية تأطير لملحميتها التي تأخذ القارئ إلى تفاصيل تاريخية و نفسية و ترجع من الانطلاقة بثورة 1905 و ما تلاها و لقد لخص باسترناك القول عن روايته لما ذكر : «ان روايتي ستكون التعبير الحقيقي عن نظرتي الى الفن والى الإنجيل… الى الحياة والى موقع الإنسان في التاريخ “.
و إذا احتفى البعض بالرواية باعتبارها مضادة للثورة البلشفية فإنها في الحقيقة في رأي آخر انتصار لتلك الثورة و تصدي للانحراف الستاليني .و لقد تأخر الإصدار حتى عام 1957 و نشرت في روما و بضغط الكرملين رفض باسترناك تسلم جائزة نوبل .
في سنة 2014 ذكرت جريدة واشنطن بوست ما ورد في وثائق المخابرات الأمريكية التي رفعت عنها السرية من اعتابر الوكالة للرواية تمثل تحدي للشيوعية .
بعيدا عن الاعتبارات المصاحبة للرواية و الفيلم و توظيفهما في سياق الحرب الباردة من طرف أجهزة المخابرات الغربية ضد موسكو فإن الرواية امتداد للإرث السردي الملحمي الروسي ، رواية مشحونة بكل ما يجعلها تتجاوز التحديد التاريخي و الجغرافي ..رواية تمزج لتترجم ديالكتيك الحياة ، و ذلك الصراع بين معشوقتين ، هو صراع مثقف عاش فترة صراعات حاسمة ، صراعات تكثف المفارقات فالتفاعل مع الثورة كقطيعة ملتبس مع الاصطدام بوجهة الشمولية الخانقة .
و الفيلم يعتبر من روائع السينما العالمية ، نقل الرواية من دفتي كتاب إلى مشاهد مشحونة بحيوية الصورة و الحركة و الصوت .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *